English
عربي
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
نص الرسالة
الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) وحرب الشائعات
ملخص البحث
الإمام أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب  الثاني من أئمة أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، وسيد شباب أهل الجنة، وأحد
الثقلين الذي من تمسك بهما نجا، ومن تخلف عنهما غرق وهوى، تربى في أحضان جده رسول الله ، وتغذى من بيت الإمامة في ظل والده الإمام علي بن أبي طالب ، فجمع في شخصيته شرف النبوة والإمامة، وشرف النسب والحسب. وقد تميز الإمام الحسن المجتبى بالحلم والسماحة والجود والكرم حتى سُمي بكريم أهل البيت لكثرة سخائه وكرمه وعطائه، واهتمامه بالفقراء والمحتاجين والمعوزين.
وشخصية بحجم الإمام الحسن المجتبى  نحتاج إلى دراستها دراسة تحليلة لمعرفة أبعاد شخصيته العظيمة، والظروف التي عاشها في حياته، وما تركه من
آثار أخلاقية واجتماعية وفكرية وعقائدية للأجيال المتعاقبة، فالإمام الحسن  شخصية كبيرة، وقد عاش إرهاصات نشر الإسلام في ظل جده الرسول الأكرم
، وتحمل المعاناة والآلام والشدائد في سبيل تثبيت دعائم الإسلام وأركانه، وشاهد وشارك وجاهد في تحمل المسؤولية في مواجهة الناكثين والفاسقين والمارقين
في عهد والده الإمام علي بن أبي طالب .
وقد واجه الإمام الحسن الزكي  في حياته الكثير من المعاناة والألم والمحن، وتحمل من صنوف الأذى النفسي والعنف المعنوي الشيء الكثير، حتى من بعض
أصحابه الذين لاقوه بالنقد الشديد لإبرامه الصلح مع معاوية مع علمهم باضطراره لذلك... وهذه هي المحنة الأولى والأصعب على الإمام ؛ إذ إن بعض أقرب الناس إليه لم يستوعبوا ما قام به من صلح مع معاوية، وعاتبوه بل تلفظوا عليه بما لا يليق! فهذا سفيان بن أبي ليلى يقول له: «السلام عليك يا مذل المؤمنين!!! »، فقال  له: «ما أذللتهم، ولكن كرهت أن أفنيهم واستأصل شأفتهم لأجل الدنيا 1 (» ( .
وقد أوضح الإمام الحسن  أن من أهدافه في إبرام الصلح هو الحفاظ على البقية الباقية من المؤمنين؛ فقد قال  لمالك بن ضمرة لما عاتبه على الصلح:
«خشيت أن تجتثوا عن وجه الأرض، فأردت أن يكون للدين في الأرض ناع 2 ( » ( .
وقال  لأبي سعيد لما سأله عن علة الصلح أيضاً: «لولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الأرض أحد إلا قتل 3(» (.
والمحنة الأخرى التي واجهها الإمام الحسن  كانت مع أعدائه: إذ قام الأمويون بحملة لتشويه شخصية الإمام الحسن  حيث شنوا عليه حملة دعائية
لتشويه شخصيته، ولفقوا عليه اتهامات كاذبة وبثوا ضده شائعات متنوعة من قبيل: إنه كثير الزواج والطلاق، ووضع أحاديث مزورة تعطي انطباعاً غير لائق عن
شخصيته وسيرته ومقامه وفضله. ولما رأى الأمويون اصطفاف الناس حول الإمام الحسن  بالمدينة، وبعد محاولات عديدة لم تحقق أهدافها لاغتيال شخصيته
المعنوية والاعتبارية، وضعوا خطة محكمة للقضاء الجسدي على الإمام الحسن  من أجل التخلص منه نهائياً. وبالفعل قاموا باغتيال الإمام الحسن  بسم زعاف
دسته اليه زوجته )جعدة بنت الأشعث( التي وضعت السم في جرعة من اللبن وقدمته للإمام الحسن  وهو صائم! وقد بقي الإمام الحسن  أربعين يوماً
بعد شربه للبن المسموم حتى لحق بالرفيق الأعلى شاهداً وشهيداً. وهكذا توج الإمام الحسن المجتبى  جهاده العظيم بالشهادة، فذهب لربه شهيداً بعدما قاد
الأمة في مدة إمامته التي استمرت عشر سنوات في ظروف صعبة ومعقدة للغاية.
ويتناول هذا البحث مكانة الإمام الحسن المجتبى  ومنزلته وفضله عند الرسول الأكرم . وبيان ما عاناه من بث شائعات وأكاذيب وافتراءات تجاه
شخصيته العظيمة من أجل اغتيال شخصيته المعنوية والاعتبارية. ويتضمن تأثير الشائعات وأنواعها ودوافعها وكيفية التعامل معها من أجل حماية المجتمع من
تأثيراتها السلبية على التماسك الاجتماعي بين المكونات المختلفة.
أضف تعليق
ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
نص الرسالة