English
عربي
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
نص الرسالة
مرويات الإمام الحسن ع في تفاسير العامة
ملخص البحث
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين وص الله على سيّدنا محمّد نبيّه وآله الطيّبين الطاهرين أما بعد ......
فالملاحظ في أغلب الدراسات والبحوث والمؤلفات التي تناولت الإمام الحسن  أنها ألقت ثقلها على بيان صلح الإمام مع معاوية: أسبابه، وشروطه،
ونتائجه، ولم تُعنَ أغلب تلك الدراسات والبحوث في إبراز الجانب العلمي من حياته عليه السلام على كثرة ما رُوي عنه من روايات وأحاديث تتعلق بالجوانب
التفسيرية والفقهية وغيرهما.
وقد زخرت تفاسيرُ الإمامية قديما وحديثا بآلاف الأحاديث المرويّة عن أهل بيت العصمة  ومنهم الإمام الحسن  في تفسير آيات القرآن وبيان معاني
كلماته، كيف لا وهم عدل القرآن وفي بيوتهم نزل؟!، فهم مع القرآن، والقرآن معهم ، لا يفارقونه حتى يردوا على رسول الله الحوض، وقد نهى الرسول  عن تقدّمهما قائلا: «ولا تقَدَّموهما فتَهلكوا، ولا تُعلّموهما فإ مّهنا أعلمُ منكم .»
أما تفاسير العامّة فلم يخلُ أغلبُها من الرجوع إلى أقوال أهل البيت والنهل من معينهم، ولكن استشهادها كان قليلا جدا إذا ما قِيستْ بتفاسير الإماميّة، وهي
متفاوتة فيما بينها في الاستشهاد بذكر المرويات عن الإمام الحسن .
وهذا البحث محاولة لتسليط الضوء على ما روي عن الإمام  في تفاسير العامة فيما يتعلق بالقراءات القرآنية والمسائل التفسيرية مفيدا من أهم كتب التفسير
لدى العامة، لذا سمّيته )مرويات الإمام الحسن  في تفاسير العامة(. وقد اقتضت طبيعة البحث أن يُقسَّم على مبحثين ،عُني المبحث الأول بالقراءات
القرآنية المروية عن الإمام الحسن  موجّها إياها شارحا أثرها في النصّ القرآني، وخصصتُ المبحث الثاني للروايات المتعلقة بالتفسير مفصّلا لها بحسب أغراضها من حيث تفسير ألفاظ القرآن أو تفسير آياته، ثم ختمته بأهم ما توصّل إليه البحث من نتائج .
أضف تعليق
ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
نص الرسالة