English
عربي
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
نص الرسالة
" الحقول الدلالية في دعاء الاستسقاء للإمام الحسن عليه السلام – قراءة في القصد و الأهداف "
ملخَّص البحث
يرصد البحث الحقول الدلالية للألفاظ في دعاء يستسقي فيه الإمام الحسن ، فيظهر أنَّه يحرص على توظيف طائفة من الألفاظ التي تتمتَّع بالدلالة على الماء
النازل من السماء دلالة مخصوصة تتمثَّل في كثرة هذا الماء وغَدَقه وبركته، مع الإشارة إلى أن يكون نزوله من السَّحاب رشًّا؛ لغرض أن ترخص الأسعار، وتعمَّ البركة، ويُفقد الغلاء. وكثرة الماء المرجوَّة في هذا السياق تأتي منسجمة مع كثرة الحاجة له مثلما يكشف عنها السياق الخارجي المحيط بهذا الدعاء و ظروفه.
وتأتي الخاصَّة الدلالية لهذه الألفاظ في الخطاب الحسني لتعطي من جهة أخرى دلالة تربوية تتج في رغبته  أن يضع درسًا في الدعاء، وأدواته ينفتح فيه على
ضرورة عدم التضييق بين يدي الله تعالى الواسع الكريم. ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذا الصنيع يدخل في آداب الدعاء ألمح الإمام  يشير إليه على نحو غير مباشر.
ويظهر أيضًا أنَّ الخطاب الحسني قد تعاطى في هذا السياق مع ألفاظ ذات دلالة على عناصر الطبيعة ذات الآفاق الواسعة أو المرتفعة؛ إذ ذكر البطون، والأودية،
والأباطح، والسهول، والجبال في سياق الدلالة على كثرة الماء الذي يستسقيه في دعائه. ولا يخفى أنَّ هذا يكرِّس الدلالة على الكثرة أيضًا.
لعلَّ من المناسب الإشارة إلى أنَّ هذه الاختيارات اللسانية التي وظَّفها الإمام الحسن  في خطابه الدعائي الاستسقائي تأتي من صميم التطلُّعات الحياتية
الوارفة التي يروم الإمام  إنتاجها، واللفت إلى إمكان أن يحظى بها الإنسان، في إشارة إلى أنَّ ذلك يكون متاحًا متى ما تعزَّز الارتباط، والإيمان بحجَّة الله تعالى في أرضه، وبضرورة الاقتداء بإمامته وفضله. ما يعني هنا أنَّ ارتباطًا بين المواقف الإلهية من الأرض وسكَّانها من جهة، والمواقف البشرية من الحجَّة الإلهي من جهة ثانية.
هكذا يأتي هذا البحث ليقرأ التوظيف اللساني اللفظي في المنظومة الدعائية الاستسقائية متَّخذًا من الخاصَّة الدلالية لمجموعة الدوال اللفظية طريقًا توصل
إلى أهداف تربوية وعقدية مهمَّة أؤكِّد ضرورة استثمارها في التحليل الدلالي لهذا الخطاب الدعائي، واللفت إليها على الرغم من المحدِّدات السياقية التي تحيط بهذا
الخطاب، وظروفه، وغاياته؛ فيضع الإمام الحسن  في قصده اللساني الأدوات التي تتحقَّق بها هذه الأهداف على نحو تتماهى فيه اللسانية، والتربوية، والعقدية
فض عن الحاجة المادية المتمثِّلة في الماء في هذا الدعاء .
معنى هذا أنَّ التحليل الدلالي المجالي لهذا الخطاب الدعائي ينتج مجموعة الأهداف التي تدخل في صياغة بنية فكرية واضحة، وتقديمها في ضوء مشروع
دلالي منهجي له أهدافه الكبرى التي تتوخَّى التنمية البشرية، وتطلُّعات الإنسان، وواقعه الفكري، وبناءه العقدي. مع حضور لأثر منهج الحقل الدلالي في ترجيح ما
جاء مختلفًا على مستوى المتن المروي من خلال الاحتكام إلى السياق. بمعنى أنَّ النظر في ألفاظ هذا الدعاء بلحاظ حقولها الدلالية سيُظهر أثر اختلاف الرواية في بيان حقل اللفظة محلِّ الاختلاف؛ وصو إلى إمكان تحديدها في ضوء التجمُّع الدلالي الغالب.
الكلمات المفتاحية: دعاء الاستسقاء؛ الإمام الحسن ؛ الحقول الدلالية؛ المتن الروائي؛ الخاصَّة الدلالية؛ الأهداف العقدية؛ الأهداف التربوية؛ التنمية البشرية.
أضف تعليق
ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
نص الرسالة